الثلاثاء: 21 سبتمبر، 2021 - 13 صفر 1443 - 04:58 مساءً
اخر الاخبار
سياسة
الأربعاء: 8 مارس، 2017
909
  • استغرب النائب عن محافظة نينوى، احمد الجبوري، صمت الحكومة ووزارة الخارجية عن المؤتمرات التي تنعقد خارج العراق، والتي تناقش وضع الموصل لما بعد داعش، مبينا ان بعض المساهمين بسقوط الموصل يدعون في هذه المؤتمرات تمثيل المحافظة.
  • وقال الجبوري في مؤتمر صحفي، حضرته “الغد برس”، انه “في الوقت الذي يخوض فيه العراق معارك شرسة لتحرير الارض من عصابات داعش، والتحديات التي يواجهها اهالي نينوى من نزوح وتهجير وقتل على يد داعش، يحاول مجموعة من السياسيين استباق الأحداث والتخطيط لمستقبل نينوى والمناطق الأخرى بعنوان طائفي”، مبينا “انهم ابعد ما يكونون عن تمثيل هذه المحافظات في الوقت الحالي، وبعضهم محسوب على ساحات الاعتصام وكان له دور في تأزيم الموقف قبل دخول داعش ومنهم من كان داعما لداعش، فضلا عن شخصيات سياسية اخرى محسوبة على الدولة تجتمع الآن خارج العراق في تركيا وعواصم أوروبية وخليجية”.
  • واضاف، “نحن ممثلي محافظة نينوى نرفض المتاجرة بمعاناة اهالي نينوى من ضعاف النفوس لأجل تحقيق مصالح شخصية وحزبية قبل الانتخابات”، مبينا انه “نيابة عن اهالي نينوى نحن النواب نرفض هكذا مؤتمرات جملة وتفصيلا ومن يريد مناقشة مشاكل أهلنا فأن بغداد العاصمة هي المكان الأفضل لمناقشة هذه الملفات”.
  • واوضح، انه “يستغرب الصمت الحكومي وصمت وزارة الخارجية من عقد هذه المؤتمرات”، مطالبا بـ”تفسير واضح من قبل رئيس الوزراء ووزير الخارجية عن كيفية السماح لهذه الدول بعقد واحتضان هكذا مؤتمرات مشبوهة تحاول فيها تقسيم العراق”.