الأثنين: 10 ديسمبر، 2018 - 01 ربيع الثاني 1440 - 05:07 مساءً
اخر الاخبار
سياسة
الأربعاء: 31 مايو، 2017
b5tyar

انتقد النائب عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني بختيار شاويس، الأربعاء، التصريحات التي تطرح بشأن اجراء استفتاء كردستان دون معالجة العوائق التي تقف في طريقه، مؤكدا أن كل هذه العوائق معلقة ولا يمكن الاستهانة بها.

وقال شاويس في تصريح صحفي ، إن “التصريحات تتكرر لاسيما من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني ومسؤوليه حول إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان خلال العام الحالي، تطرح دون معالجة العوائق التي تقف في طريق الاستفتاء داخليا”، مبينا أن “آخر تلك التصريحات هي ما قاله مسعود بارزاني في تصريح لصحيفة (لوفيغارو) الفرنسية (لن نستأذن من أحد)”.

وأضاف شاويس، أن “هنالك الكثير من الامور التي ينبغي المضي بها قبل الشروع بعملية الاستفتاء ومنها إعادة تفعيل برلمان كردستان وتوحيد البيت الكردي ومواقف القوى الكردستانية، والأهم من كل ذلك الجغرافيا التي يشملها الاستفتاء، وهل يشمل كركوك والمناطق الأخرى المتنازع عليها، التي هي جزء مهم من أرض كردستان؟”.

وأكد شاويس، أن “كل هذه العوائق مازالت معلقة وتحتاج الى حل ولا يمكن الاستهانة بها، وعلى الصعيد الدولي، هناك الرفض التركي والإيراني والموقف الأمريكي القائل بضرورة الحفاظ على وحدة العراق، وموقف الجامعة العربية، وكلها عوائق وموانع واقعية وجادة أمام هذه العملية التي تسمى الاستفتاء”، متسائلا “هل أننا بعد إعلان الدولة المستقلة، سننقطع عن المحيط الإقليمي والدولي بما فيه بغداد، وننقل دولتنا الى جغرافية جديدة؟”.

وكان النائب عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني بختيار شاويس كشف، الاثنين (29 أيار 2017)، عن تحذيرات من نتائج “لا تحمد عقباها” وجهها الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط للكرد في حال إجراء الاستفتاء والانفصال دون رضا بغداد، عادا الجامعة العربية “ضعيفة” .