الأربعاء: 21 أبريل، 2021 - 09 رمضان 1442 - 05:49 مساءً
اخر الاخبار
عربي ودولي
الجمعة: 21 يوليو، 2017
317276Image1

أوضحت “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة) سابقاً، موقفها من مبادرة وقف الاقتتال في محافظة إدلب السورية، وطالبت بـ “إدارة ذاتية” في المناطق المحررة بإدلب.

وذكرت الهيئة في بيان لها نشرته  الناطقة باسمها أن المبادرة المطروحة “هي كسابقاتها ولن تصمد، والتي لن تصل بالساحة إلى المستوى المطلوب، ولم تعد تصمد أمام شدة التحدي الذي نعيشه اليوم”.

وبحسب البيان، فإن الهيئة “لم تبدأ أحداً بالقتال، وما كان تحركها إلا رداً لبغي وعدوان صبرت عليه ملياً وسعت مرات عديدة بالصلح إلا أنه ما زال يتكرر”.

واعتبرت الهيئة في بيانها، أن المبادرة الحقيقية هي إنهاء حالة التشرذم والفرقة، وطرح مشروع واقعي لـ”إدارة ذاتية” للمناطق المحررة، إدارة تملك قرار السلم والحرب وتتخذ قرارات مصيرية للثورة السورية على مستوى الساحة، بعيدًا عن التغلب السياسي”.

وختمت الهيئة بيانها، بأن أي مبادرة لا تحقق ما ذكر آنفاً إنما تزيد من حجم التنافسات المشاريعية والتصارعات المحلية، مبدية استعدادها الموافقة على “أي مشروع سني يوحد المناطق المحررة ويمثل بقيادة عسكرية وخدمية موحدة”.

وكانت عدة شخصيات دينية وعسكرية في شمال سوريا، قد طرحت مبادرة لإنهاء حالة الصراع الدائر بين هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام الإسلامية في إدلب، سرعان ما وافقت عليها الأخيرة.