الثلاثاء: 21 سبتمبر، 2021 - 13 صفر 1443 - 06:10 مساءً
اخر الاخبار
سياسة
الأربعاء: 8 مارس، 2017
وثا

قالت صحيفة «لوس أنجليس تايمز» الأميركية في تقرير لها إن الوضع الأمني الهش في مدينة الموصل ، دفع الحكومة لفتح فرع لنظام المحاكم في الحمدانية التي تقع على بعد 20 ميلا إلى الجنوب الشرقي من المدينة، لاستصدار وثائق ومستندات جديدة للأهالي بعد هزيمة تنظيم داعش في شرق المدينة.

وأشارت الصحيفة إلى أن مئات العراقيين الذين نجوا من قبضة التنظيم يتجهون إلى هذه المحكمة لبدء عملية إصلاح حياتهم التي تعطلت منذ فترة طويلة واستخراج شهادات ميلاد ووثائق جديدة.

ونقلت الصحيفة عن شيبان السعدي -موظف حكومي سابق يقف في ساحة الانتظار بالمحكمة- قوله «كان علينا دائما أن نحمل وثائق تنظيم داعش معنا. بل حتى كان يجب علينا وضع لوحات ترخيص تابعة للتنظيم على السيارات».

وأشارت الصحيفة إلى أن داعش كان يتولى إصدار تراخيص الزواج وشهادات الميلاد وتذاكر المرور وعقود التأجير في محاولة لإظهار أنه يمثل دولة تعمل بشكل كامل، وهزيمته في شرق الموصل تعني أن من تزوجوا على سبيل المثال خلال السنوات الثلاث الماضية، يجب عليهم الآن إعادة تسجيل زيجاتهم مرة أخرى.

وتلفت الصحيفة إلى أن المهمة لا تخلو من مشاكل، حيث نقلت عن القاضي معتز عازم محمد قوله «الزيجات الجديدة والمواليد الجدد ليست هي المشكلة. إن أكبر مشكلة لدينا الآن هو فقدان السجلات التي دمرت في أعقاب استيلاء تنظيم الدولة على الموصل منتصف عام 2014″.