الجمعة: 25 يونيو، 2021 - 14 ذو القعدة 1442 - 09:52 مساءً
اخر الاخبار
أمن
الخميس: 22 يونيو، 2017
310886Image1

اثار تفجير منارة الحدباء التأريخية ومسجد النوري بمدينة الموصل من قبل مسلحي “الدولة الإسلامية” داعش موجة استياء كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعي .

وتسابقت ردود الافعال الشعبية المستنكرة للاعتداء وتفجير مسجد النوري ومنارة الحدباء أمس الأربعاء .

وقال آحد المغردين على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” – أحمد العراقي – ” خسرنا الأمس إرث حضاري غالي على قلوبنا لكن بئذن الله سيرجع العراق كما كان و أفضل لن يحبط أبناء بلدي العراق يمرض ولا يموت”.

وجاء في تغريدة – اغادير كامل – “(وقذف في قلوبهم الرعب) #الجامع_النوري #منارة_الحدباء وما تدميرهما الا دليل على جبنهم ورغبتهم التدمير ولقد هدموا معقل حكمهم انتهى”.

وقال – أحمد إبراهيم – “#مناره_الحدباء ارث وتاريخ اسلامي عراقي #لن_يمحى_تراثنا بل انتم من سيمحى من ارضنا”.

مسجد “النوري الكبير”، بناه مؤسس الدولة الزنكية، الأمير نور الدين محمود زنكي، في عام 1173م، بمدينة الموصل، وسمي الكبير لسعته وفخامة بنائه، واشتُهر أيضاً بمنارته الحدباء.

ورغم صمود المسجد مئات النسين، فإنه دُمر اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران 2016، حيث قال قائد عمليات “قادمون يا نينوى”، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله، في بيانٍ، مساء الأربعاء 21 حزيران 2017: “أقدمت عصابات داعش الإرهابية على ارتكاب جريمة تاريخية أخرى، وهي تفجير جامع النوري ومئذنته الحدباء التاريخية” بالمدينة القديمة غرب الموصل.

بناه “نور الدين زنكي” في القرن السادس الهجري أي أن عمره يناهز التسعة قرون، ويُعتبر الجامع ثاني جامع يبنى في الموصل بعد الجامع الأموي.

يشتهر الجامع بمنارتهِ المحدَّبة نحو الشرق، وعادة ما تقرن كلمة الحدباء مع الموصل، وتعد المنارة أحد أبرز الآثار التاريخية في المدينة.