السبت: 28 نوفمبر، 2020 - 12 ربيع الثاني 1442 - 11:38 صباحاً
اخر الاخبار
أمن
الأربعاء: 13 سبتمبر، 2017
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2017-04-20 16:32:49Z |  | lu

اعلن قائد عمليات “قادمون ياتلعفر” الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله, الاربعاء, جاهزية جميع القوات المشتركة لعمليات تحرير الحويجة ومناطق غربي الانبار، مبينا ان عدد الدواعش القتلى تجاوز هذا الاسبوع الـ 200 قتيل.

وقال يار الله : ان “بعد انتهاء عملية تحرير محافظة نينوى وانتهاء عملية قادمون ياتلعفر باشرت جميع القوات المشتركة من الجيش والشرطة الاتحادية ومكافحة الارهاب والحشد الشعبي باعادة التنظيم وتطوير لجميع القوات المشتركة استعدادا للمعركة المقبلة “.

واضاف ان “القوات المشتركة بأتم الجاهزية لتحريرالساحل الايسر للشرقاط وقضاء الحويجة ومناطق غربي الانبار وبانتظار امر القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي”. موضحا ان الخطط التي اعدت لتحرير تلعفر كانت من خمسة محاور لأجبار الارهابيين على الهروب بأتجاه منطقة العياضية”.

واكد يار الله انه ” قد بلغ قتلى تنظيم داعش هذا الاسبوع وفي سائر ميادين العمليات اكثر من 200 قتيل فضلا عن هروب المئات منهم الى المناطق الجبلية التي تسيطر عليها البيشمركة ، لافتا الى ان “قوات فرقة المشاة 15 والفرقة المدرعة التاسعة بدات بتفتيش وتطهير جميع المناطق والقرى والانفاق ولازالت مستمرة تبحث عن الارهابيين المختبئين في الوديان”.

واشار الى ان “كثير من الارهابيين هربوا الى الوديان والمناطق الجبلية وما زال هناك كثير من الدواعش مختبئين واخرين تم قتلهم”. متابعا ان “العامل الرئيسي لسرعة تحرير تلعفر هو مهاجمة القضاء من عدة جوانب اضافة الى الخبرة التي اكتسبت من معركة الموصل وبنفس الوقت يوجد دعم كبير من طيران الجيش الابطال وقوات التحالف ادى الى حسم المعركة بشكل اسرع”.