الأثنين: 22 يوليو، 2019 - 19 ذو القعدة 1440 - 07:19 مساءً
اخر الاخبار
منوعات
الأثنين: 24 أبريل، 2017
NB-201846-636286101323491491

انتشرت الكتب والورود في برشلونة (يوم الاحد كما في كل سنة في 233 نيسان/ابريل) بمناسبة عيد سانت جوردي (القديس جاورجيوس) في تقليد كاتالوني يسعى الى ان يدرج على قائمة التراث العالمي للبشرية.

وكان التقليد سابقا يقوم على تقديم الرجال زهرة الى حبيبتهم التي تعطيهم في المقابل كتابا. وقد تطور التقليد اليوم لتتلقى النساء ايضا الكتب كهدايا فيما تهدى الزهور الى الامهات والبنات والصديقات وحتى زميلات العمل.

وقد انتشرت أكشاش الكتب والورد الاحمر في هذه المدينة الواقعة في شمال شرق اسبانيا.

وقال جوان ريدون وهو مبرمج معلوماتية في التاسعة والثلاثين اهدى حبيبته للتو وردة حمراء “كل الشوارع مزينة بالزهور والكتب انه لامر رائع. ما من احد في كاتالونيا لا يحيي هذا التقليد”.

وقالت جمعيات التجار في المنطقة انها تتوقع ان تبيع ستة ملايين وردة واكثر من 1,5 مليون كتاب بهذه المناسبة.

ويعود هذا العيد الى القرون الوسطى عندما اتخذت كاتالونيا القديس جاورجيوس شفيعا لها. ويفيد التقليد ان القديس جاوروجيوس قتل تنينا كان يرعب منطقة وانقذ الاميرة التي كان سيضحى بها في ذلك اليوم وقطف وردة ليهديها اليها.

وكان التقليد يقضي اولا بتقديم الورد الى المتزوجات حديثا. الا ان ناشرا في برشلونة العام 1926 اطلق عيد الكتاب الذي عرف نجاحا كبيرا في كاتالونيا.

وكان يحتفل به اولا في السابع من تشرين الاول/اكتوبر لكنه نقل لاحقا الى 23 نيسان/ابريل تاريخ دفن الكاتب الشهير ميغيل ديثيرفانتيس.

وباتت هذه المناسبة تثير اهتماما متزايدا في الخارج مع مجيء وفد من الصين هذه السنة في محاولة لنقل الفكرة.

وتريد غرفة الكتاب في كاتالونيا ان يتم الاعتراف بهذه المناسبة كتراث غير مادي للبشرية من قبل اليونسكو.

واوضح باتريسي تيشيس رئيس غرفة الكتاب في كاتالونيا “هذه المناسبة تجمع كل الشروط، فهي احتفال قائم منذ زمن طويل وتنتمي الى ثقافة معينة وتتمتع بمستقبل زاهر”.

وتلقى المبادرة دعما من حكومة كاتالوينا الاقليمية ومن الحكومة الاسبانية ايضا في مثال نادر على التعاون وسط التوتر المتزايد بين مدريد ودعاة الاستقلال الحاكمين في كاتالونيا.

ويأمل تيشيس ان تدرج المناسبة على قائمة التراث العالمي في غضون سنتين او ثلاث سنوات.