السبت: 17 أبريل، 2021 - 05 رمضان 1442 - 03:30 مساءً
اخر الاخبار
محليات
الجمعة: 28 يوليو، 2017
NB-204482-636308711647859807

قدّم المرجع الشيعي العراقي، علي السيستاني، أمس، مجموعة إجابات على أسئلة بخصوص الحكم الشرعي لعمليات التجميل.
وحسب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية، فقد سئل السيستاني عن حكم إجراء عملية لتكبير الصدر؟ فأجاب: لا مانع منه.
كما طرح عليه استفسار عن إجازة إجراء عمليات تجميل للوجه بقصد الجمال؟ فجاء الجواب: يجوز في حدّ نفسه.
وحول عمليات تجميل الوجه أو الأنف بالنسبة للمرأة أو الرجل، قال السيستاني: «لا بأس بعمليات تجميل الوجه والأنف في حد ذاتها ولكن لا يجوز أن يكون المباشر اجنبياً إذا كان مستلزماً للمس».
وبخصوص حكم الشرع في إجراء عملية تجميلية لإزالة الشحوم من البطن، قال «لا مانع منه في نفسه».
أما إجراء عمليات التجميل في الوجه والبدن، فذلك يجور، وفق السيستاني «مع التجنّب عن اللمس والنظر المحرّمين».
وفي رد على سؤال حول عملية شفط الدهون الزائدة لأنثى على يد جراح رجل؟ قال السيستاني: «إذا كان السمن موجباً للوقوع في المرض الشديد او الحرج الشديد الذي لا يتحمل عادة جاز للمرأة أن تراجعه، أما لو كان لمجرد الأناقة، والجمال او لم تكن في حرج شديد فلا يجوز لها أن تراجع الرجل لإجراء العملية بل تراجع الدكتورة الجرّاحة».
وفي سؤال آخر حول إجازة إجراء عملية لتصغير الثدي، أوضح المرجع الشيعي «لا مانع منه ولكن المباشر للعملية يجب أن تكون امرأة».
وبخصوص حكم تركيب الشعر الطبيعي لتجميل المرأة علماً بأن هذا الشعر يظل أثناء الصلاة؟ اعتبر السيستاني أنه «إذا كان بنحو الزرع بحيث لا ينفصل ثانية فالأحوط عدم تركيبه».