الثلاثاء: 22 يونيو، 2021 - 12 ذو القعدة 1442 - 05:21 مساءً
اخر الاخبار
صحة
الجمعة: 16 يونيو، 2017
بثصثص
عدوى المسالك البولية عند الأطفال هى حالة شائعة إلى حد ما، فعادة ما يتم التخلص من البكتيريا التي تدخل مجرى البول من خلال التبول، ولكن عندما لا يتم طرد البكتيريا من مجرى البول، فإنها قد تنمو داخل الجهاز البولي، وهذا يسبب العدوى.
ووفقًا لما ذكره موقع “healthline” الطبى، تتكون المسالك البولية من أجزاء الجسم التي تشارك في إخراج البول، وهم
– المثانة التي تخزن البول حتى تتم إزالتها من جسمك
– الكلى التي تصفي الدم والمياه الإضافية لإنتاج البول
– الحالب أو الأنابيب التي تأخذ البول إلى الكليتين من المثانة
– مجرى البول أو الأنبوب، الذي يخرج البول من المثانة إلى خارج جسمك

وتضم أعراض التهاب المسالك البولية :

أعراض التهاب المسالك البولية يمكن أن تختلف تبعًا لدرجة العدوى وعمر الطفل، فالرضع والأطفال الصغار جدًا قد لا يواجهون أي أعراض، وعندما تحدث في الأطفال الأكبر سنا، يمكن أن تكون الأعراض عامة جدًا، وقد تشمل:
– حمى
– ضعف الشهية
– قيء
– إسهال
– التهيج
– الشعور العام للمرض
أعراض إضافية تختلف اعتمادًا على جزء من المسالك البولية التي تم إصابتها، إذا كان طفلك يعاني من عدوى المثانة، تشمل الأعراض ما يلي:
– الدم في البول
– الرائحة الكريهة للبول
– ألم أو حرق مع التبول
– الضغط أو الألم في الحوض السفلي أو أسفل الظهر، تحت السرة
– كثرة التبول
– الاستيقاظ من النوم إلى التبول
– الشعور بالحاجة إلى التبول مع الحد الأدنى من البول
إذا كانت العدوى قد انتقلت إلى الكلى، فالحالة أكثر خطورة، وقد يعاني طفلك من أعراض أكثر حدة، مثل:
– التهيج
– قشعريرة
– ارتفاع في درجة الحرارة
– قىء وغثيان
– آلام الظهر
– آلام شديدة في البطن
– التعب الشديد